مدرسة مواهب المستقبل

مدرسة مواهب المستقبل , المكتبة البلدية بريزينة ولاية البيض
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kaid.djillali
 
القائد مكاوي حمزة
 
زيدوري محمد
 
bdjamel67
 
abdelhak
 
moussa.oujdi
 
كبار محمد الأمين الخيال
 
حنظلة
 
مكاوي مصطفى
 
صحراوي عبد الحليم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
كن حاضرا ببيت من الشعر
شاركنا هنا بمثل أو حكمة ....
ما هو أجمل كتاب قرأته؟؟؟
أعرف عن ......
جمعة مباركة
هل ندمت يوما بتعرفك على أشخاص أو أحد ما سواءا في العالم الإفتراضي أو حياتك اليومية
طلب لقاء مع جميع الأعضاء
طال غيابك يا أمين الخيال ...؟؟؟
عاجل : فيضانات بولاية البيض 01.10.2011
مرحبا بالعضو Rose blanche
المواضيع الأكثر شعبية
مسرحية عيد العلم 16 أفريل لتلاميذ المدارس , نشيد عن عيد العلم
بحث حول التلوث و أنواعه , أسبابه , مخاطره, مكافحة التلوث , الوقاية منه
بحث حول العين و الرؤية
الوسائل المجدية لتحقيق الآمال و المطالب
لعبة البحث عن الأشياء المفقودة داخل المنزل
مسرحية عيد العلم 16 أفريل 2011 جديدة للتلاميذ و الطلاب
مفهوم التعاون :
مجموعة صور مضحكة جدا ... جدا ... جدا
كلمات نشيد من جبالنا ( نشيد وطني )
بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM
أفضل زوار40 دولة للمنتدى
free counters
أي إستفسار إتصل بنا

شاطر | 
 

 قصيدة (العيد ) في هجاء كافور ...مع الشرح.......من أروع ما كتب المتنبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السعيد55

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 317
نقاط النشاط : 2908
تاريخ التسجيل : 23/05/2012

مُساهمةموضوع: قصيدة (العيد ) في هجاء كافور ...مع الشرح.......من أروع ما كتب المتنبي    الخميس أكتوبر 25, 2012 12:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

قصده للمتنبي يهجو فيها كافور الاخشيدي قراتها في ديوانه واحببت ان انقلها لكم مع شرحها:


عيدٌ بأيةِ حالٍ عدت يا عيد’ ............... بما مضى أم لأمرٍ فيك تجديد’ (1)
أما الأحبة فالبيداء دونهمو ............... فليت دونك بيداً دونها بيد’ (2)
لولا العلى لم تجب بى ما جبت بِها ............... وجناء حرفٌ ولا جرداء قَيْدود’ (3)
و كان أطيب من سيفى معانقةً ............... أشباه رونقهِ الغيد الأماليد’ (4)
لم يترك الدهر من قلبى و لا كبدى ............... شيئاً تتيمه عينٌ و لا جيد’ (5)
يا ساقييَّ أخمرٌ فى كؤوسكما ............... أم فى كؤوسكما همٌّ و تسهيد’ (6)
أصخرةٌ أنا ما لى لا تحركنى ............... هذى المدام ولا هذى الأغاريد’ (7)
اذا أردت كمَيت اللونِ صافيةٍ ............... وجدتها و حبيب النفس مفقود’ (8)
ماذا لقيت من الدنيا و أعجبه’ ............... أنى بما شاكٍ منه محسود’ (9)
أمسيت أرْوَحَ مثرٍ خازِناً و يَداً ............... أنا الغنِىّ’ و أموالى المواعيد’ (10)
انى نزلت’ بكذابين ، ضيفهمو ............... عنِ القِرى و عنِ التِرحالِ محدود’ (11)
جود’ الرجال من الأيدى و جودهم’ ............... مِن اللسان فلا كانوا ولا الجود’ (12)
ما يقبِض الموت’ نفصساً من نفوسِهِم’ ............... الا و فى يَدِهِ مِن نتنها عود’ (13)
أكلما اغتالَ عبد السوءِ سَيِّدَه’ ............... أو خانه’ فلَه’ فى مصرَ تَمهيد’ (14)
صار الخَصِيّ’ امامَ الآبقينَ بها ............... فالحر مستعبدٌ و العبد’ معبود’ (15)
نامتْ نواظير’ مِصرٍ عن ثعالبِها ............... فقد بَشِمْنَ و ما تفنى العناقيد’ (16)
العَبْد’ ليس لِحرٍّ صالحٍ بأخٍ ............... لو أنه’ فى ثيابِ الحرِّ مولود’ (17)
لا تشترِ الا و العصا معه’ ............... ان العبيدَ لأنجاسٌ مناكيد’ (18)
ما كنت’ أحسِبنى أحيا الى زمنٍ ............... يسِىء’ بى عبدٌ و هو محمود’ (19)
و لا توهمت’ أنَّ الناس قد فقِدوا ............... و أنَّ مِثلَ أبى البيضاءِ موجود’ (20)
و أنَّ ذا الأسوَدَ المثقوبَ مشفره’ ............... تطعه’ ذى العضاريط’ الرعاديد’ (21)
جَوْعان’ يأكل’ مِنْ زادي و يمسكني ............... لكىْ يقالَ عظيم’ القدرِ مقصود’ (22)
وَيْلمَّها خطةً وَيلمَّ قابِلِها ............... لمثلها خلِقَ المَهريَّة’ القود’ (23)
و عِندَها لَذ طعم الموْتِ شاربه’ ............... انَّ المنيةَ عِندَ الذلِّ قِنديد’ (24)
من علَّم الأسوْد المَخصِىِّ مَكر’مَةً ............... أقومه’ البيض’ أم آباؤه’ الصيد’ (25)
أم أذْنه’ فى يَد النخاسِ داميةً ............... أم قدره’ و هوَ بالفلسينِ مردود’ (26)
أوْلى اللِّئامِ ك’ويْفيرٌ بمَعْذِرَةٍ ............... فى كلِّ لؤمٍ ، و بَعض’ العذرِ تَفنيد’ (27)
و ذَاكَ أنَّ الفحولَ البيضَ عاجزَةٌ ............... عنِ الجميلِ فكيفَ الخِصْيَة’ السّود’ (28)




الشرح


(1) يقول الشاعر ( هذا اليوم الذى أنا فيه عيد) ثم عاد ليخاطب العيد فقال بأية حالٍ عدت ، هل كما عهدتك أم حدث فيك أمر جديد

(2) البيداء : الصحراء ، و جمعها بيدٌ ، و دون الشىء : أى بينى و بينه
و هنا يتذكر الشاعر أحبته و يقول ( بينى و بين أحبتى صحراء ) ثم عاد ليخاطب
العيد ( ليتك أيها العيد بعيد عنى أضعاف بعدهم لأنى لا أسر بك و هم
غائبون)

(3) وجناء : الناقه الشديده ، حرف’ : الناقه الضامره الصلبه ، جرداء : الفرس القصيرة الشعر ، قيدود’ : الطويلة العنق
أى (لولا طلبى للعلى لم أفارق أحبتى و لم تسِر بى ناقة و لا فرس و لم أكلفها السفر فى الصحراء)

(4) غيد’ : جمع غاده و هى المتثنيه ليناً ، الأماليد : جمع أملود ، و أملوده هى الناعمه المستوية القوام
( لولا طلبى العلى لم أختر معانقة السيف و أنثنى الى النساء الحسان اللواتى يشبههن رونقه فى بياض البشره و نقائها)

(5) جيد : العنق ، تيمه : استعبده ، و المتيم بالشىء : العاشق الولِه
( ان الدهر جرد عن قلبى هوى العيون و الأجياد لما ابتلانى به من نوائبه فتركت الغزل و اللهو الى المعالى و المكارم )

(6) تسهيد : السهر ، و مخاطبته لساقيين عاده عربيه قديمه
(أيها الساقيين ان ما فى كؤوسكما ليس بخمر ... ان ما فى كؤوسكما هم و سهر )

(7) المدام : الخمر ، الأغاريد : الأغانى و مفردها أغروده
( هل أن صخرة؟؟ ... حيث لا تحركنى تلك الخمور ولا تلك الأغانى )

(8) كمَيْت : اللون الأحمر فيه سواد ، و أراد الشاعر بها الخمر الجيده الفاخره
(اذا أردت أجود أنواع الخمور وجدتها ... و ما من سبيل الى حبيب نفسى )

(9) ماذا : أراد بها الشاعر تعظيم ما لقاه فى تلك الدنيا
( كم من شدة لقيت فى هذه الدنيا ... و يا للعجب يحسدوننى على تلك الشدائد )

(10) أروح : اسم تفضيل من الراحه ، أى أكثرهم راحه ، مثرِ : الواسع الثراء ،
أى أن الشاعر كثير الغَناء و لكنه مستريح من نقل المال و
تخزينه حيث أن كل ثروته هى مواعيد ( كافور الاخشيدى )
( صِرت أكثر الأثرياء راحةً ... حيث أن ثروتى ليست ذهباً أو نقود ......
انها مجرد مواعيد أعاطنى اياها كافور و لا تحتاج الى نقل أو مجهود )

(11) القِرى : اكرام الضيف ، الترحال : السفر و المغادره
( انى نزلت ضيفا على كذابين ... و من ينزل ضيفاً لدى هؤلاء .... ممنوع من كرم الضيافه و من مغادرتهم )

(12) جود : الكرم ، فلا كانوا و لا الجود : يدعو الشاعر علي كافور الاخشيدى و على عطاياه
( كرم الرجال يكون بالهبات و بزل العطايا .... و لكن هؤلاء عطائهم من اللسان فقط ... لا بارك الله فيهم ولا فى كرمهم )

(13) عود : خشبة
( حتى الموت ... لا يقبض على روحاً من أرواحهم بيده ... فهى شديدة النتانة .... فيقبض الموت على أرواحهم مستعينا بعود )

(14) عبد السؤ : كافور ، سيده : يتحدث الشاعر عن الملك الصغير ابن (محمد بن طغج الاخشيدى ) حيث اعتلى كافور العرش بعد مماته
راجع سيرة المتنبى فى المقدمه
( هل كلما قتل عبد سؤ سيدا له ... أو خانه و اعتلى العرش مكانه ... تمهد له البيئه المصريه سبل الحكم و زمام الأمور )

(15) الآبق : العبد الهارب من سيده
( صار كافور عبد السؤ اماماً للهاربين من اسيادهم ... فصار العبيد ممسكين
بمقاليد الحكم ... و هنا أضحى الأحرار عبيدا و العبيد أسيادا )

(16) نواظير مصر : قصد بذلك ساداتها و أشرافها ، ثعالبها : أردا بذلك كافور
و أعوانه ، بشم : أخذته تخمه من كثرة الأكل ، العناقيد: أراد بها خيرات
مصر المسلوبه
( نام الساده و الأشراف فى مصر و تركوا العبيد .... و قد أكل العبيد فوق
طاقتهم و فوق مرحلة الشبع ... و لكن يا لكثرة ما بين أيديهم من أموال مصر
فكلما أكلوا وجودا المزيد فلا يكفون عن الأكل )

(17) ( ان العبد غير صالح أن يكون أخاً للحر ... حتى لو ولد فى ثياب الأحرار )

(18) مناكيد : جمع منكود أى قليل الخير
( لا تشترى العبد دون عصا ... فهو سىء الخلق قليل الخير )

(19) محمود : مشكور ، أحسب : أظن
( لم يد’ر فى رأسى أبدا أنى سوف أحيا الى أن يسىء بى عبدٌ ... و مع ذلك هو مشكورٌ و محمود )

(20) أبى البيضاء : كنا الشاعر كافور بأبى البيضاء هزؤاً به
( و لم أتوهم أن الساده و الأشراف قد فقدوا ... فخلت البلاد لهذا العبد )

(21) مِشفر : شفة البعير ، العضاريط : جمع عضروط و هو الذى يخدم بطعامه ، الرعاديد : الجبناء و هى جمع رعديد
( ولا توهمت أن هذا الأسود الموصوف بأبشع الصفات جمع حوله صغار النفوس و الجبناء فيبذلون له الطاعه و يخدمونه)

(22) مقصود : يقصده الناس و يأتون اليه
( ان هذا عبد’ يريد أن يمتدح أمام الناس بأنى قصدته ... فيقول الناس عنه عظيم القدر )

(23) ويلمها : كلمة تعجب أصلها وي لأمها ، قابلها : أى قابل تلك الخطه ،
المهرية : منسوبه الى ( مهره ابن حيدان ) و هو أبو قبيله تشتهر بالأبل ،
القود : الطوال الظهور أى الابل طويلة الظهر
( عجباً لتلك الحل و عجباً لمن رضى بها ... لمثل تلك الحال وجدت الابل الشديده .. حتى أهرب منها بأقصى سرعه )

(24) لذَّ : استلذ و استمتع ، المنية : الموت ، قنديد : عسل قصب السكر
( فى تلك الحال ستمتع شارب الموت به ... فالموت مقارنةًَ بالذل كالعسل )

(25) مكرمةً : كرم الأخلاق ، الصيد : جمع أصيد و هو الملك العظيم ، البيض : استهزاء بكافور العبد الأسود
(من علم كافور عبد السؤ مكارم الأخلاق ... هل اهله البيض أم أباؤه الملوك العظام؟ )

(26) النخاس : تاجر العبيد ، دامية : تقطر دماً ، قدره’ :شأنه و مقامه ، مردود : مرتجع
(أم هل علمه مكارم الأخلام أذنه فى يد بائع العبيد و هى تقطر دماً ... أم
شأنه و هو مملوك قد اشترى بثمن ان زيد عليه فلسين لم يباع أبدا )

(27) كويفير : تصغير كافور للاستهانه ، تفنيد : لوم و تقريع
(ان هذا الكافور أحق اللئام بأن يعذر ... فى كل نقيصة من نقائصه ...و العذر فى تلك الحاله ليس الا لوم و تقريع و تعييراً له )


أحبُّ مـكارمَ الأخلاق جَهدي *** وأكـره أن أَعـيب وأن أُعابا

وأصفح عن سِباب الناس حِلماً *** وشرُّ اللناس من يهوى السبابا


ومـن هـاب الرجـال تهيّبوه *** ومـن حقّر الرجالَ فلن يُهابا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة (العيد ) في هجاء كافور ...مع الشرح.......من أروع ما كتب المتنبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة مواهب المستقبل  :: منتدى الأناشيد الدينية و الإسلامية و الأغاني الهادفة :: قسم القصائد و المقالات المسموعة و المكتوبة-
انتقل الى: