مدرسة مواهب المستقبل

مدرسة مواهب المستقبل , المكتبة البلدية بريزينة ولاية البيض
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kaid.djillali
 
القائد مكاوي حمزة
 
زيدوري محمد
 
bdjamel67
 
abdelhak
 
moussa.oujdi
 
كبار محمد الأمين الخيال
 
حنظلة
 
مكاوي مصطفى
 
صحراوي عبد الحليم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
كن حاضرا ببيت من الشعر
شاركنا هنا بمثل أو حكمة ....
ما هو أجمل كتاب قرأته؟؟؟
أعرف عن ......
جمعة مباركة
هل ندمت يوما بتعرفك على أشخاص أو أحد ما سواءا في العالم الإفتراضي أو حياتك اليومية
طلب لقاء مع جميع الأعضاء
طال غيابك يا أمين الخيال ...؟؟؟
عاجل : فيضانات بولاية البيض 01.10.2011
مرحبا بالعضو Rose blanche
المواضيع الأكثر شعبية
مسرحية عيد العلم 16 أفريل لتلاميذ المدارس , نشيد عن عيد العلم
بحث حول التلوث و أنواعه , أسبابه , مخاطره, مكافحة التلوث , الوقاية منه
بحث حول العين و الرؤية
الوسائل المجدية لتحقيق الآمال و المطالب
لعبة البحث عن الأشياء المفقودة داخل المنزل
مسرحية عيد العلم 16 أفريل 2011 جديدة للتلاميذ و الطلاب
مفهوم التعاون :
مجموعة صور مضحكة جدا ... جدا ... جدا
كلمات نشيد من جبالنا ( نشيد وطني )
بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM
أفضل زوار40 دولة للمنتدى
free counters
أي إستفسار إتصل بنا

شاطر | 
 

 يوميات فتاة و البحر .........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنظلة



انثى
عدد المساهمات : 594
نقاط النشاط : 3726
تاريخ التسجيل : 13/11/2011


مُساهمةموضوع: يوميات فتاة و البحر .........   الخميس أكتوبر 11, 2012 1:35 pm

كان يا ما كان في سالف العصر و الأوان و في حيز من هذا الزمن الغريب القادر على الجمع بين المتناقضات، بين الجمال و القبح، الأخلاق و الفساد، الحياة و الموت ....، وجدت فتاة تعيش وحيدة لا أبوين و لا إخوة بلا ونيس ولا رفيق، تائهة بين الدروب تبحث عن شئ ضائع يستحيل إيجاده....

وفي زحمة البحث و الأفكار المشتتة لم تنتبه الفتاة للتعب الذي سكن جسمها النحيل ولا للمكان الذي ساقتها قدميها المتورمتين إليه، لم تجد أمامها إلا مياه تتلاطم الصخور الكبيرة انتبهت على انها امام حياة جديدة غريبة عنها تدعوها لعقد صفقة الصداقة الأبدية معها، استنشقت بعمق حتى تسمح لرائحة البحر أن تفتح مسام رئتيها و كأنها تتزواج مع جسدها المنهك لتبعث داخله الأمان الذي تحتاجه الفتاة من هذا العالم الكبير الشاسع .... أطالت الفتاة و جالت بنظرها لضخامة و قوة هذا الصديق المستكين، ابتسمت له ابتسامة القبول و الرضى و أخذت تخطوا خطواتها المثقلة بين الصخور علها تجد صخرة تجعل قدماها تلامس المياه الباردة و هكذا تتم الصحبة بينهما....

صارت الصخرة بيتها تلجأ إليها كلما اشتد بها التعب و المكان الذي تختبأ فيه من وحشة الظروف و البحر الصديق و الونيس الذي تجده في انتظارها ليمحو عنها و يحمل معها قسوة الحياة، فلم تنتبه لمرور الوقت و لعمق الصداقة أو القرابة التي نشأت بينهما فكلما ضاقت في وجهها أخذت الأمواج تذغدغها و قامت بالرقص لها مع خيوط الشمس الذهبية لتدخل الفرح لقلبها الصغير، و منها أصبح البحر بضخامته يفهم ما يجول في خاطر الفتاة حتى غدا أخلص و أحن صديق صادفته طيلة حياتها...

و في يوم من الأيام الكئيبة الماطرة، ركضت الفتاة حافية القدمين لبيتها المعهود ووجدت صديقها في كامل ثورة غضبه التي لا تعلم عنها شيئا، لم تستطع الوصول لصخرتها المعهودة فاختارت صخرة مقربة منها و ارخت رجليها على الأمواج المتلاطمة بقوة و اخذت تحكي حكاياتها و مشاكلها ككل مرة، لكن الغريب هاته المرة انه كلما حكت الفتاة كلما اشتد غضب البحر و علت أمواجه حتى صارت تضربها من اعلى رأسها و في بينما هي تحاول فهم سبب هيجان صديقها و ثورته عليها حتى أتت موجة كبيرة مزبدة غابت الفتاة بعدها .....

يتبع ...



عدل سابقا من قبل حنظلة في الجمعة أكتوبر 12, 2012 7:24 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
السعيد55

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 317
نقاط النشاط : 2908
تاريخ التسجيل : 23/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: يوميات فتاة و البحر .........   الخميس أكتوبر 11, 2012 7:39 pm

شكرا لك أخت حنظلة موضوع جميل به يجعلني أستحظر قصيدة خليل مطران وعلاقته بالبحر وكيف أنه خلع نفسه على المكان ليجعل البحر جزءا منه

متـــــفرد بصــــــــــبابتي, متفرد بكــــــــــــــــــآبتي , متفــــــــــــــرد بعنـــائي

شاك الى البحر اضطراب خواطري فيجـــــــــــــيبني برياحـــــــــــه الهوجاء
ثاو على صخر أصـــــــــم وليت لي قلــــــــــــبا كهــــــــذي الصخرة الصماء
ينتابها موج كموج مكـــــــــــــارهي ويفــــــــــــتها كالسقم في أعضـــــــــائي
والبحر خفاق الجوانـــــــــــب ضائق كمدا كصدري ساعة الإمســــــــــــــــــاء
تغـــشى البرية كـــــــــــــدرة وكأنها صــــــــــــــــــعدت الى عيني من أحشائي
والأفق معتكر قريح جفــــــــــــــــنه يغضي على الغمرات والأقـــــــــــــــــــذاء
يا للغروب وما به من عـــــــــــــبرة لــــلمستهام وعبرة للرائــــــــــــــــــــــــــي
أوليس نزعا للنهار وصرعــــــــــة للشـــــــــــــــــــــــــمس بين مآتم الأضواء
أوليس طـــــــــــــمسا لليقين ومبعثا للشك بين غلائل الظـــــــــــــــــــــــــــلماء ؟
أوليس محو للوجــــــــود الى مدى وإبـــادة لمعـــــــــــــــــــــــــــــالم الأشياء ؟
حتى يكون النور تجديدا لــــــــــها ويكون شبــــــــــــــــه البعث عود ذكـــــــــاء


أحبُّ مـكارمَ الأخلاق جَهدي *** وأكـره أن أَعـيب وأن أُعابا

وأصفح عن سِباب الناس حِلماً *** وشرُّ اللناس من يهوى السبابا


ومـن هـاب الرجـال تهيّبوه *** ومـن حقّر الرجالَ فلن يُهابا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kaid.djillali
مشرف مراقب
مشرف مراقب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2742
نقاط النشاط : 9368
تاريخ التسجيل : 23/02/2011


مُساهمةموضوع: رد: يوميات فتاة و البحر .........   الجمعة أكتوبر 12, 2012 10:33 am

بارك الله فيك أختي الكريمة موضوع قيم ذو دلالات عميقة شكرًا و الف شكر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنظلة



انثى
عدد المساهمات : 594
نقاط النشاط : 3726
تاريخ التسجيل : 13/11/2011


مُساهمةموضوع: رد: يوميات فتاة و البحر .........   الجمعة أكتوبر 12, 2012 2:10 pm

غابت الفتاة تحت الموجة الكبيرة التي رمتها على صخرة بعيدة و كأنها تحميها من لحظة الهيجان التي انتابت البحر، غابت الفتاة عن الوعي و بقيت مرمية على صخرة كبيرة وهي مبللة الثياب و شعرها يغطي وجهها كاملا، و مع بداية انقشاع خيوط الشمس بين الغيوم الملبدة في السماء فتحت الفتاة عيونها و حدقت مطولا، محاولة استرجاع ما حدث، أجهشت الفتاة بالبكاء و الصراخ و بدأت الأمواج في الهدوء و التراجع للوراء و كأنها من جديد تحاول بعث الأمان في نفسية الفتاة و تدعوها للنهوض من على الصخرة و استرجاع قوتها من جديد....

جلست القرفصاء فوق الصخرة الكبيرة و مدت بنظرها إلى الأمام، فإذا بموجة تطل عليها من اسفل الصخرة ترشقها ببعض من القطرات تدعوها للمصالحة و تحتها على الكلام و الفضفضة، تمد لها يدها حتى تستريح من قوة الرمية التي تلقتها و تساعدها لاسترجاع أنفاسها، و مع ترددها تغمز لها الموجة الصغيرة غمزة الابتسامة للبدء بتبادل الحكايات ....

خبأت الفتاة رأسها بين ركبيها و دموعها تنهمر على خديها في سكوت تام، و شريط رحلتها يمر أمام أعينها و الكلام ينحبس في حلقها، محاولة تجاوز الألم الذي يعتصرها و أطلقت تنهيدة مطولة و عميقة أخرجت معها كل المفاتيح التي كانت تقفل على صدرها و ثتقل عليه، وقالت ....


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنظلة



انثى
عدد المساهمات : 594
نقاط النشاط : 3726
تاريخ التسجيل : 13/11/2011


مُساهمةموضوع: رد: يوميات فتاة و البحر .........   الإثنين أكتوبر 15, 2012 5:30 pm

يا صديقي ما أنا إلا فتاة لك ان تسميها بكل المسميات التي وجدت على الأرض، و تحدد لها العمر كما شئت فلا الاسم يصبح له دلالة ولا العمر يعطي معنى حقيقيا للحياة، لك يا صديقي ان تسميني سراب و لك أن تعتبرني طفلة لا حول لها و لا قوة تجري في تسابق مع الزمن محاولة مسك الرياح، ألفت الأمان بين ذراعين يشوبهما الدفء و الحنان وتغمرهما القوة و الأمان و البسمة تخرج من عينين عسليتين كبيرتان و كأنني الأميرة في دنياه، لم أحتج منه كلمة مرة و لم أنتظرها فيكفيني شعاع الحب الذي تفيض به تلك العيون التي كلما نظرت لهما أزداد قناعة أنه لن أتلقى حبا شبيها مادام نبض الحياة يدق في جسدي النحيل ...

لا أعلم شيئا عن الأيدي التي تغير مجرى الامور و التي تتدخل في قلب الوقائع من جميل إلى قبيح و من قبيح إلى جميل أو تقلب العكس بالعكس، لكن يكفي أنني حقا افتقدت صاحب العيون العسلية و الوجه الذي أينما التفت يرسل لي ابتسامات الوعود الصادقة التي كانت تشعرني بالدفء و الإطمئنان وسط ذاك الحشد من الغرباء، لازلت يا صديقي أتذكر جيدا حين كان يضمني بذراعيه ليراقصني رقصة الفرح و يهمس في أذني بعض الكلمات التي لم أكن لأفهم معناها حينها (ربيع القلب) تتلوها قهقهات من الأعماق عندما يعلو الإستغراب محياي و يدعوني لاستكمال الرقصة و الإستمتاع بلحظات خوفا من أنها لن تدوم مطولا، كان يراقصني كل مرة و كأنها الرقصة الاخيرة، يغرق بي تحت شلالات السعادة المتدفقة علينا، كنت كما كانت كل فتاة في عمري أميرة تمشي الخيلاء فوق بساطها الأحمر تتمايل بثوبها الطويل تحاول الصعود للسماء حتى تجالس القمر
ليؤلفوا قصص الاساطير ....
يتبع

فكرة اليوميات هي فكرة أتت ولم أستطع مقاومتها، فانسلت من بين أصابعي و تدفقت على صفحات المنتدى و حتى نشارك جميعنا في هذا البوح الجديد أدعو كل من رفاقي الأعضاء و الزوار بالمشاركة في هاته الصفحة كل بما جادت به قريحته، شريطة أن تبقى في نفس السياق يوميات فتاة و البحر على حسب كل منا ما تمقله له الفتاة و البحر... أدعو الجميع بالتفاعل مع هاته الصفحة و شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ibrahim Medani



ذكر
عدد المساهمات : 192
نقاط النشاط : 3051
تاريخ التسجيل : 24/05/2011


مُساهمةموضوع: رد: يوميات فتاة و البحر .........   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 2:12 pm

ــ لا أعلم شئا عن الأيدي التي تقلب مجرى الأمور وتتدخل في قلب الوقائع ـ قال قلبها الكسير....
وها أنت تتسلل كملك الضجر الى بلاطك الموحش الاّ منك...
كم هي مثيرة للتساؤلات تلك النظرات المليئة بالحيرة والغياب ..وحين يجن الليل وتلتف الساق بالساق.. وتسمح لنفسك بالنوم وهضم الأعباء المتخفية وراء حدقتيك العسليتين الفاتنتين ..
لا.... ــ لا أعلم كيف صار غازي الأحلام المطمورة رفيقاً للأحزان ؟؟ ــ
إييييه...كلما دخل الطائر مكسور الجناح الذي يهجر المنى رويداً ، زادت لامبالاته كمية الأسى الذي يستمر في غرزه في صدور المنكوبين فيه.ـ غائبا وحاضراً.
كيف اختفى وهج الأمل من مقلتيك ملكي و مولاي ؟؟..هكذا ساغمض عيني دهوراً واسكنهما كالحلم المضجر خلف جفنيك ، محتفظةً بكل كبريا ئي ، وإن زادك لامبالاة بلوعتي...فليقتل كبرياؤك ما تبقى فيّ من وسع ..
واستلهم نفسي كمية الضياع في حضنك الأملس البارد... ـ مولاي فقدناك ايها الجسد المنتصب في غياهبنا في دوامة الضياع والإحباط..
مولاي ..هناك من تستسمح قلبها لما أوهمته بوجودك حبيبا وبحبك دبمومة..... ولكنك جعلت الإيهام يتناسل شكوكا وهوسا ينخر جسد قلبها وجسد حبها الى درجة الإحباط من امكانية انتظارك ، على ابواب الأيام ، فكل يوم موضة موجعة ..وكل خرجة نظرة مودعة...وكل اهبة لحظنك بضربة منك... ام تراك تكوّم ثمارا اخرى ناضجة متفتحة بين يديك تغرس الفرحة المسلوبة في جنبيك...وتنام قريرا فرحاً بما أوتيت غدراً؟!!
مولاي ....كم اختبر قدرتي على الإهمال واللامبالاة بمتاعب الحب وصد الحبيب ، لأتعود على استنزاف مشاعري باختراع النقائص التي يمكن ان امتطيها لتزهِّدني في حبك و فيك ..فأتـقـنـت توزيع البسمات الزائـفة وتكـرار كـلمـة :( لاباس )عند اسئلتهم المعتادة ...وتعلمت الصراخ الثائر غير المجدي في جنابك لأتفه الأسباب ...وبجراح جسدي وروحي هل باليت؟
مولاي ...جراح لا تزال تجر جراحاً منك حبيب القلب والروح... إنما ...مسموح ...مسموح ....مسموح !
ورفعت يدها بعنف لتبعد الدمع المنهمر الذائب في رذاذ الموج ..وركزت نظرها على نقطة باهتة في البحر الهادئ على التو وصدرها يهتز مع النبض غما وتعباً ، ابتلعت خيوط ريقها...بعد مدة التفتت تجاه الصخرة : مسكنها ...
.........يتبع .......



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوميات فتاة و البحر .........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة مواهب المستقبل  :: منتدى الأناشيد الدينية و الإسلامية و الأغاني الهادفة :: قسم القصائد و المقالات المسموعة و المكتوبة-
انتقل الى: