مدرسة مواهب المستقبل

مدرسة مواهب المستقبل , دار الشباب بريزينة ولاية البيض
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kaid.djillali
 
القائد مكاوي حمزة
 
زيدوري محمد
 
bdjamel67
 
abdelhak
 
moussa.oujdi
 
كبار محمد الأمين الخيال
 
حنظلة
 
مكاوي مصطفى
 
صحراوي عبد الحليم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
كن حاضرا ببيت من الشعر
شاركنا هنا بمثل أو حكمة ....
ما هو أجمل كتاب قرأته؟؟؟
أعرف عن ......
جمعة مباركة
هل ندمت يوما بتعرفك على أشخاص أو أحد ما سواءا في العالم الإفتراضي أو حياتك اليومية
طلب لقاء مع جميع الأعضاء
طال غيابك يا أمين الخيال ...؟؟؟
عاجل : فيضانات بولاية البيض 01.10.2011
مرحبا بالعضو Rose blanche
المواضيع الأكثر شعبية
مسرحية عيد العلم 16 أفريل لتلاميذ المدارس , نشيد عن عيد العلم
بحث حول التلوث و أنواعه , أسبابه , مخاطره, مكافحة التلوث , الوقاية منه
الوسائل المجدية لتحقيق الآمال و المطالب
بحث حول العين و الرؤية
لعبة البحث عن الأشياء المفقودة داخل المنزل
مسرحية عيد العلم 16 أفريل 2011 جديدة للتلاميذ و الطلاب
بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM
البحث عن أفضل 50 حكمة عربية
مفهوم التعاون :
مجموعة صور مضحكة جدا ... جدا ... جدا
أفضل زوار40 دولة للمنتدى
free counters
أي إستفسار إتصل بنا

شاطر | 
 

 التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kaid.djillali
مشرف مراقب
مشرف مراقب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2742
نقاط النشاط : 8890
تاريخ التسجيل : 23/02/2011


مُساهمةموضوع: التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا   الأربعاء أغسطس 15, 2012 2:18 pm

التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا
أفادت مصالح محلية بالعاصمة عن تقديم البلديات تعليمات وأوامر مباشرة لأصحاب المحلات بالاستمرار في تقديم خدماتهم إلى ساعات متأخرة من الليل، لتمكين المواطنين من قضاء حاجاتهم التي يتعذر عليهم القيام بها نهارا تفاديا للفحات الشمس، خاصة وأن عيد الفطر المبارك على الأبواب وهو ما يدفع بالعائلات إلى التهافت لاقتناء مستلزمات صناعة الحلويات المنزلية واقتناء ملابس العيد، ليبقى الإقبال عليها سيد الموقف على الرغم من الغلاء الفاحش في الأسعار.

الكاوكاو بـ350دج واللوز لمن استطاع إليه سبيلا

صدمت أسعار مواد صنع الحلويات أغلب السيدات اللواتي ارتدن الأسواق أملا في توفير متطلباتهن لإنجازها، حيث أعربن عن دهشتهن لارتفاع سعر الفول السوداني على وجه الخصوص، والذي ارتفع عن العام الماضي بزيادة بلغت أكثر من 50 بالمائة من سعره، الذي كان يقدر بين 180 و200دج للكيلوغرام الواحد، ليصل سعره اليوم إلى 350 دينار للكيلوغرام الواحد عند تجار التجزئة، و320 دينار عند تجار الجملة، في سابقة من نوعها لم تشهدها السنوات الماضية، بحيث لم يكن يتعدى سعره 240 دينار للكيلوغرام منذ أسابيع، فيما تضاعفت أسعار بقية اللوازم الأخرى خاصة المكسرات منها، حيث شهدت أسعار “اللوز” ارتفاعا معتبرا بلغ 850 دج للكيلوغرام الواحد.

ارتفاع سعر “السمن” يهدد الحلويات التقليدية بالانقراض

وأوعز التجار المختصون في بيع هذه المواد، سبب هذا الارتفاع إلى زيادة سعرها في أسواق الجملة وندرتها، حيث استغلت بعض الجهات الإقبال الواسع للعائلات الجزائرية على اقتناء هذه المواد وبالأخص “الكاوكاو” الذي كان يشكل إلى وقت قريب مادة تناسب قدراتهم الشرائية، وتحفظ ماء وجه العائلات الفقيرة والمعوزة في أيام عيد الفطر المبارك، وتقول الأم رتيبة أنها أصبحت عاجزة عن طهو حلوى العيد نظرا لارتفاع سعر “الكاوكاو” وأسعار الزبدة التي بلغت 90دج لـ250غ و«السمن” التي بلغت 300 دج لـ900غ، بالموازاة مع باقي المواد الأخرى.

سوق كتب الحلويات ينتعش

تعرف كتب الحلويات الخاصة بالعيد، المعروضة في الأسواق والمحلات هذه الأيام، إقبالا وتهافتا كبيرين من طرف ربات البيوت، اللائي وجدن في الكيفيات المتنوعة التي تضمها هذه الكتب من تقليدية وعصرية وشرقية وغربية ضالتها في تزيين مائدة عيد الفطر، وهو الأمر الذي يستهوي ربات البيوت، للتهافت عليها بهذا الشكل عشية عيد الفطر المبارك، وفق ما أكدته لنا “صليحة” التي قالت إن طريقة عرض الحلويات التي تكون بطريقة سهلة ومبسطة، تجعلك تنجذب نحوها ولا تتراجع في اقتنائها، وعن أسعار هذه الكتب ذكرت إحداهن أنها في متناول الكثيرات، حيث تتراوح بين 100 و200 دج للكتاب الواحد، وهو سعر تراه من تحدثنا إليهن مناسبا، وتتنوع هذه الكتب التي تجدها في الأسواق بين المستوردة الشرقية، التي تحوي كيفيات عن حلويات سورية ومغربية تركية المصنوعة بالجوز والبندق والفول السوداني، ومختلف المكسرات وبين المحلية التقليدية والعصرية، التي تفنّنت في إنجازها العديد من النساء الجزائريات، اللائي صنعن لنفسهن إسما في السوق لدرجة أن الكثير من الزبونات ممن يتقدمن لاقتناء هذه الكتب تجدها تطلب كتاب باسمها.

ومن النساء من استغنين عن صنعها

استغنت بعض السيدات تماما عن تحضير حلويات العيد في المنزل، بعدما وجدت بديلا عن ذلك وأصبحت شريحة هامة من السيدات خاصة العاملات منهن، يقتنين حلويات جاهزة من الأسواق، كما تقدم بعض ربات البيوت طلبا لدى محلات صنع الحلوى والمخابز لتقوم باستلامها جاهزة ليلة عيد الفطر المبارك.

وبطرحنا الموضوع على السيدة حليمة، 46 سنة، قالت إنها ترفض الفكرة، كونها تعتبر تحضير الحلويات في المنزل طقسا من طقوس استقبال العيد الذي يحمل –بحسبها- نكهة خاصة بعيد الفطر المبارك رغم الارتفاع الفاحش الذي تعرفه أسعارها.

أزمة ملابس العيد لدى البسطاء

تلجأ الأسر الجزائرية على اختلاف مستوياتها الاجتماعية، إلى اقتناء ملابس لأطفالها، غير أن ما لفت انتباهنا هذا العام هو أن أغلب الأسر الجزائرية، لجأت إلى شراء ملابس العيد لأبنائها قبل حول شهر رمضان المعظم، تفاديا لالتهاب الأسعار من جهة وارتفاع درجات الحرارة من جهة أخرى، أو أثناء الأيام الأولى من رمضان، خشية ارتفاع الأسعار كذلك، وهو ما أكده لنا مجموعة من التجار والمواطنين.

ويقوم أغلب المواطنين بالتسوق ليلا لشراء متطلبات العيد وكسوة الأطفال على مستوى معظم محلات بيع الملابس والأحذية، ويبدو أن المواطنين يحبذون التسوق ليلا في شهر رمضانو بالنظر إلى ارتفاع درجة الحرارة نهارا، وترى أن معظم العائلات تحبذ التسوق ليلا لاقتناء متطلبات العيد، خاصة وأن موعده اقترب ولم يعد يفصلنا عنه سوى أيام وكلما تأخر الوقت نفدت السلع الجيدة، على الرغم من غلائها، لذا نجد بعد الإفطار إقبالا كبيرا على محلات بيع ملابس الأطفال. وأكد بعض التجار أن الإقبال الكبير الذي تشهده المحلات في السهرة، ترغمهم على تناول وجبة الفطور في محلاتهم، بعيدا عن أسرهم حتى يتمكنوا من فتح المحل أمام الزبائن بعد الإفطار مباشرة.

وحملات واسعة لتنظيف المنازل

من أبرز التحضيرات التي تسبق حلول عيد الفطر المبارك، وكأي مناسبة أخرى، تنظيف البيوت قبل حلوله، والتي لازمت الجزائريين منذ الأزل، حيث تبدأ النسوة بتنظيف المنازل وبعضهن يشترطن طلاءها. كما تلجأ ربات البيوت إلى غسل الأفرشة وحتى استبدالها بالجديد هي أيضا، ليظل تنظيف البيوت من أبرز التحضيرات التي تتشارك فيها الأسر الجزائرية وذلك لاستقبال الضيوف خلال هذه المناسبة. ^ عائشة.ن
منقول من يومية الشاهد...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امين الخيال

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 52
نقاط النشاط : 1843
تاريخ التسجيل : 05/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا   الأربعاء أغسطس 15, 2012 2:44 pm

عيش يا المسكين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنظلة



انثى
عدد المساهمات : 594
نقاط النشاط : 3248
تاريخ التسجيل : 13/11/2011


مُساهمةموضوع: رد: التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا   الأربعاء أغسطس 15, 2012 3:04 pm

ربي يجيب الخير، زعمة ما ناكلوش اللوز في هاذ العواشير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد اوزيل

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 20
نقاط النشاط : 1941
تاريخ التسجيل : 09/01/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا   الأربعاء أغسطس 15, 2012 3:14 pm

الله اكبر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kaid.djillali
مشرف مراقب
مشرف مراقب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2742
نقاط النشاط : 8890
تاريخ التسجيل : 23/02/2011


مُساهمةموضوع: رد: التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا   الأربعاء أغسطس 15, 2012 10:49 pm

بارك الله فيكم على المرور العطر انا سعيد حقا بمروركم ................بارك الله فيكم...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهاب في مواد صنع الحلويات واللوز لمن استطاع إليه سبيلا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة مواهب المستقبل  :: المنتدى الثقافي العام :: القسم الثقافي-
انتقل الى: