مدرسة مواهب المستقبل

مدرسة مواهب المستقبل , المكتبة البلدية بريزينة ولاية البيض
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kaid.djillali
 
القائد مكاوي حمزة
 
زيدوري محمد
 
bdjamel67
 
abdelhak
 
moussa.oujdi
 
كبار محمد الأمين الخيال
 
حنظلة
 
مكاوي مصطفى
 
صحراوي عبد الحليم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
كن حاضرا ببيت من الشعر
شاركنا هنا بمثل أو حكمة ....
ما هو أجمل كتاب قرأته؟؟؟
أعرف عن ......
جمعة مباركة
هل ندمت يوما بتعرفك على أشخاص أو أحد ما سواءا في العالم الإفتراضي أو حياتك اليومية
طلب لقاء مع جميع الأعضاء
طال غيابك يا أمين الخيال ...؟؟؟
عاجل : فيضانات بولاية البيض 01.10.2011
مرحبا بالعضو Rose blanche
المواضيع الأكثر شعبية
مسرحية عيد العلم 16 أفريل لتلاميذ المدارس , نشيد عن عيد العلم
بحث حول التلوث و أنواعه , أسبابه , مخاطره, مكافحة التلوث , الوقاية منه
الوسائل المجدية لتحقيق الآمال و المطالب
بحث حول العين و الرؤية
لعبة البحث عن الأشياء المفقودة داخل المنزل
مسرحية عيد العلم 16 أفريل 2011 جديدة للتلاميذ و الطلاب
مجموعة صور مضحكة جدا ... جدا ... جدا
البحث عن أفضل 50 حكمة عربية
بحث حول مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة و العضويات المعدلة وراثيا OGM
مفهوم التعاون :
أفضل زوار40 دولة للمنتدى
free counters
أي إستفسار إتصل بنا

شاطر | 
 

 ملك جمال الحمير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زيدوري محمد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1072
نقاط النشاط : 4872
تاريخ التسجيل : 04/05/2011


مُساهمةموضوع: ملك جمال الحمير    السبت يوليو 07, 2012 10:31 am




أفقر مهرجان ثقافي في المغرب.. اشتهر عالميا بفقرة «كرنفال الحمير»
بواسطة مراكش: عبد الكبير الميناوي | الشرق الأوسط – الجمعة، 6 يوليو 2012

إرسال بريد إلكتروني
خلافا لما يحدث مع المهرجانات الأخرى، يجد منظمو «مهرجان بني عمار الثقافي»، بضواحي فاس في المغرب أنفسهم عاما بعد عام، وهم يقدمون «توضيحات» كي لا يقع الخلط وسوء الفهم بين فقرات المظاهرة. إنهم يحرصون على دعوة الناس إلى التمييز بين «المهرجان» و«الكرنفال»، مشددين على أنهم ينظمون مهرجانا ثقافيا حقيقيا، وإن كان يتضمن فقرة تسمى «كرنفال الحمير». وبالتالي، فإن المهرجان في حد ذاته ليس «مهرجانا للحمير» كما هو الانطباع الذي شاع عنه.
ما يستحق الذكر أنه ذاع صيت «مهرجان بني عمار الثقافي» على الرغم من ميزانيته المتواضعة، وتنظيمه في بلدة بعيدة عن المراكز الثقافية والمدن الكبرى، مثل مراكش وفاس وطنجة وأغادير والدار البيضاء والرباط، وذلك بسبب اهتمامه، في بادرة غير مسبوقة، بالحمير. ومن ثم، ساد انطباع خاطئ بأن المهرجان في دورته العاشرة هذا العام اكتسب أهميته من برمجة المنظمين فقرة «كرنفال الحمير»، التي تتضمن مسابقات مثل «أسرع حمار» و«أجمل حمار» و«الحمار الأكول» و«ترويض الحمار» و«أهزل حمار».
خلال «كرنفال الحمير» في العام الماضي حجبت مسابقة «أجمل أتان (أي حمارة)» لعدم وجود «متسابقات» في المنطقة، في حين جرت مسابقة «أجمل حمار» وفق ضوابط وضعتها لجنة التحكيم، من بينها بنية الحمار وسلامته الجسدية، وسهولة ترويضه، فضلا عن الإكسسوارات والتزيين. وأسفرت المسابقة عن فوز الحمار «بيوض» بعد حصوله على 230 نقطة، ليفوز بمبلغ مالي قدره 2500 درهم (نحو 300 دولار أميركي) إلى جانب كيس من الشعير ودرع المهرجان. في حين احتل المرتبة الثانية الحمار «ميسي»، بعد حصوله على 222.5 نقطة، كاسبا مبلغ 1500 درهم (نحو 180 دولارا) وكيسا من الشعير، وجاء في المرتبة الثالثة الحمار «مربوح»، بعد حصوله على 213 نقطة، واستحق جائزة مالية مقدارها ألف درهم (نحو 120 دولارا).
وخلال حوار «الشرق الأوسط»، تطرق محمد بلمو، مدير المهرجان، إلى الخلط بين «المهرجان» و«الكرنفال»، فقال موضحا «منذ أن أدمجنا مسابقات الحمير في المهرجان، قبل تسع دورات، أثار هذا الأمر الكثير من علامات الاستفهام والتعجب، كما كتب عنه الكثير». وأردف أن «كرنفال الحمير»، إنما طغى على البرنامج العام للمظاهرة، بسبب فرادته وإقبال وسائل الإعلام عليه، لأنه يوفر عنصر الإثارة الإعلامية. وهو يأتي في سياق التصالح مع هذا الحيوان، عبر إعادة الاعتبار للحمار باعتباره، كائنا نبيلا، ودحض الأفكار الجاهزة والأحكام المسبقة حوله.
إقرأ أيضا .. قريبا شحن هاتفك الجوال عن طريق ملابسك القطنية
وتابع بلمو قائلا «إن المهرجان يحاول أن يوصل، في كل دورة، رسالة إلى الجمهور الواسع عبر الإشعاع الإعلامي المطرد، مفادها أن الاحتفاء بالحمار ليس نزوة أو قلة شغل، بقدر ما هو دعوة جدية إلى وقف تبخيس طاقاتنا وهدر إمكانياتنا وتهميش كفاءاتنا ونكران قيمة مكونات مجالنا البيئية والبشرية».
وشدد بلمو على أنه «عندما تصر جمعية مهرجانات بني عمار للسينما والثقافة على الاستمرار في الاحتفاء بالحمار بما يليق به من احترام وتقدير، فإنما تريد إثارة الاهتمام، عبر هذا الرمز، إلى واقع الكفاءات البشرية والفئات الاجتماعية الفقيرة، خصوصا في العالم القروي، من أجل إنصافها وإدماجها. إذ إن الحمار نموذج للكائن الكادح الصابر الذي يبذل جهدا كبيرا ومتواصلا من أجل كسب قوت يومه ومبيته من دون أن يحظى بما يستحق من الاحترام والرعاية والتقدير. إن الحمار يحيل إلى الطبيعة التي تتعرض للتدمير والاستغلال الجنوني، وهو، بصفة عامة، رمز لكل ما هو مهمل ومنسي ومقصي، أو محتقر ومنبوذ».
وبالمناسبة نشير إلى أن الدورة العاشرة من «المهرجان» ستنطلق يوم 12 يوليو (تموز) الحالي وتستمر أربعة أيام، وهنا شدد بلمو على القول إن المهرجان «ينطلق من وجهة نظر مغايرة، لها علاقة وثيقة بالمجال الذي نعمل فيه، بحيث يحثنا على إعادة تركيب علاقتنا معه بشكل عقلاني، والانتباه لمناطق الظل فيه. إنه يستحق الانطلاق من مكوناته المهملة والمهمشة، لأنه مهرجان ينظم في الهامش، ويشتغل بالتالي على الهامش».
واستطرد مدير المهرجان، قائلا «إن الجمعية التي تنظم المهرجان تسعى لأن يكون المهرجان مختلفا، فيركز على ما هو هامشي بهدف إنصافه وتأهيله من أجل تنمية المنطقة وسكانها. والمعنى أن يكون المهرجان نابعا من البيئة القروية، وعلى هذه القاعدة تم تكريس حضور الحمار فيه، كما يجرى خلاله إدماج أنواع أخرى من التراث اللامادي المهدد في المنطقة كلما توافرت الإمكانيات».
إلى ذلك، يعتقد بلمو أن مسألة جلب المشاهير بتكاليف باهظة للمهرجانات، يتعارض مع رؤيتهم للعمل الثقافي، ولا ينسجم مع الإمكانيات البسيطة التي يتوافرون عليها خلال كل دورة، مشددا على أن «عملية احتضان وتشجيع الطاقات الإبداعية المحلية أهم بكثير من تبذير المال في استقطاب الذين استهلكوا في الفضائيات والمهرجانات»، مؤكدا اقتناعه بأن «مطرب الحي يطرب» وليس العكس، دون أن يعني ذلك الانغلاق على المنطقة وفنانيها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زيدوري محمد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1072
نقاط النشاط : 4872
تاريخ التسجيل : 04/05/2011


مُساهمةموضوع: رد: ملك جمال الحمير    السبت يوليو 07, 2012 7:47 pm

الحمار في الجزائر: شارك في الثورة، أصبح نكتة ثم دخل مطابخ الجزائريين
lotfi lotfiالشروق اليومي : 28 - 07 - 2007
أصبح الحمار في الجزائر عملة نادرة رغم رصيده الكبير في مساعدة الإنسان على مصارعة مصاعب الحياة، إلا أنه في طريقه، أو يكاد، نحو الانقراض بسبب عوامل عديدة سنحاول إلقاء الضوء عليها في هذا التحقيق. ومن مبررات طرحنا لهذا الموضوع الذي يبدو كاريكاتوريا، أن الأمر يتعلق بحيوان ساهم مساهمة فعالة في كل مراحل الحياة اليومية للجزائريين وبخاصة في الأرياف والسهوب، فكان الوسيلة المثلى للتنقل ونقل الأمتعة والسلع وكان حاضرا في كل مراحل حرب التحرير ولذلك وجب الوقوف عند هذا الحيوان لمعرفة البعض من تفاصيل حياته اليومية ورصيده التاريخي‮.‬
في الجزائر العاصمة ثم في قسنطينة هكذا تحول الحمار مثل الخرفان "لحم" و"كفتة" و"مرڤاز" بفعل تجار السوء الذين يدركون حرمة لحم الحمير ومع ذلك قاموا بذبحه وتسويقه للجزائريين وكان لحم الحمير قد عرف طريقه إلى أطباق الصينيين الذين توافدوا إلى الجزائر منذ بداية إنجاز سد بني هارون الضخم بولاية ميلة إلى درجة إعلان انقراض هذه الفصيلة الحيوانية من منطقة ميلة بعد أن تم بيع كل القطيع من الأحمرة لأصحاب البشرة الصفراء الذين حولوه إلى مشوي ومقلي بعد أن كان الحمار أحد رموز الحياة الريفية والجبلية في كل ولاية ميلة كما كان أيضا‮ في‮ كل‮ مناطق‮ الجزائر‮ والمغرب‮ العربي‮.‬ ولكن‮ مع‮ ظهور‮ السيارات‮ الفاخرة‮ ورباعية‮ الدفع‮ تغيرت‮ الأحوال‮ وأصبح‮ الحمار‮ وسيلة‮ شتم‮ ومنظر‮ للتخلف‮ فقط‮.‬
لماذا‮ نقول‮ "‬حاشاك‮" على الحمار
مع أن الحمار مذكور في القرآن بكل أنواعه إلا أن الجزائري لا يذكر اسم الحمار من دون أن يضيف كلمة "حاشاك" تماما كما كان يفعل مع أسوإ الأشياء وأقذرها، كما يستعمل الجزائري عادة اسم الحمار لشتم الأغبياء والبلهاء "يا داب.. يا حمار.. يا جحش.. يا بغل"، والغريب أن الحصان وهو من عائلة الحمار لا نقرن في ذكره كلمة »حاشاك« وهو تناقض صارخ وتمييز عنصري حقيقي، فقد تعامل القرآن الكريم مع كل الحيوانات من دون تمييز تماما كما تعامل مع كل البشر بألوانهم وجغرافيتهم وأصولهم من دون تمييز. ففي القرآن الكريم توجد سور كاملة تحمل أسماء الحيوانات وهي البقرة والأنعام والنحل والعنكبوت والنمل والفيل ومع أن اسم الحمار غير موجود كعنوان لسورة قرآنية، إلا أنه مذكور في مناسبات عديدة مثل قوله تعالى في سورة النحل "والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة" ولعل كل المسلمين يحفظون أواخر سورة الجمعة "مثلُ الذين حُمِّلُوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين" وغيرها من الآيات البينات التي توضح دور الحمار "وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس". وقد دخل المسلمون في جدل حول تحريم لحوم الحمير ولكنهم أجمعوا بعد ذلك على تحريم أكلها ضمن دائرة »الحمر الأهلية والبغال« استنادا لقوله صلى الله عليه وسلم: "ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه، ألا لا يحل لكم الحمار الأهلي ولا كل ذي ناب من السبع". وعن أنس بن مالك أنه في غزوة خيبر لجأ المسلمون لطبخ لحوم الحمير فنادى النبي "ألا إن الله ورسوله ينهاكم عنها فإنها رجس من عمل الشيطان" وعن جابر أيضا أنه قال "نهانا النبي يوم خيبر عن البغال‮ والحمير‮ ولم‮ ينهانا‮ عن‮ الخيل‮".‬
الحمار‮ في‮ الجزائر‮ والأحداث‮ الكبرى‮: من‮ الكفاح‮ إلى التهريب‮ إلى‮ الإرهاب
عندما ساءت القلوب في سنواتنا الأخيرة ساءت أدوار الحمار، وفي الزمن الطيب كانت للحمار أدوار طيبة فقد شارك مثله مثل كل الجزائريين بطريقته في حرب التحرير وسقط عدد من الأحمرة في ساح المعركة باعتراف شاعر الثورة مفدي زكريا الذي قال في إلياذته:
إذا‮ الشعر‮ خلد‮ أسد‮ الرهان *** أينسى‮ مغامرة‮ الحيوان‮
أينسى‮ البغال‮ ؟‮ أينسى‮ الحمير؟ *** وهل‮ ببطولتها‮ يستهان
سلام‮ على البغل‮ يعلو‮ الجبال *** ثقيلا،‮ فيكبره‮ الثقلان‮!
وعاش‮ الحمار‮ يقل‮ السلاح *** ويغشى‮ المعامع‮ ثبت‮ الجنان
الحمار كان خلال الثورة يحمل السلاح والمجاهدين في الأماكن الوعرة وينقل الجرحى في الأدغال وتعدى ذلك بعمليات انتحارية في مواجهة الديناميت والألغام وكثيرا ما تتم المناورة به في الجبال حيث يبدو للطائرات أنه سرب من المجاهدين فيقصف ويقتل، وينجو المجاهدون وبعد كل ذلك يسمونه الحمار... ويسمونه الداب الذي لا يفهم شيئا، للأسف، ميزات الصبر في الحمار تم استغلالها بطرق بشعة في جرائم التهريب عبر الحدود الغربية والشرقية بالخصوص، إذ يقوم بنقل السلع المهربة عبر ظهره وهذا بعد تدريبه وكثيرا يا يقبض رجال الدرك أو الجمارك على أحمرة‮ وسلعة‮ من‮ دون‮ القبض‮ على الفاعل‮ الذي‮ يقود‮ هذه‮ العمليات‮ الاستنزافية‮ للاقتصاد‮ الوطني‮...‬ الحمار الآن غلا ثمنه عبر الحدود الشرقية إذ يقارب الأربعة ملايين عكس ما هو موجود في المدن الداخلية والساحلية إذ لا يتجاوز المليون ونصف المليون في أحسن الأحوال، وبلغت درجة (علم الأحمرة) بالمهربين أن يقوموا باستيراد الأحمرة المصرية لأنها مدربة على مثل هاته الأعمال الإجرامية حيث تلاحظ في مراكز الحدود أحمرة مصرية وأحمرة جزائرية تقوم بقطع عشرات الكيلومترات في الأماكن الوعرة حاملة المازوت أو المواد الكهرومنزلية وتسير لوحدها إلى أن تصل الأراضي التونسية حين تجد من يستقبلها ليأخذ سلعته ويملأ ظهر الحمار بسلعة معاكسة مثل الشامية والطماطم المعلبة والعجائن الإيطالية والشيفون لتعود الأحمرة من حيث جاءت... رجال الجمارك في أعمال التهريب يقبضون عادة على الأحمرة والسيارات المليئة بالسلع أكثر مما يقبضون على الفاعلين بارونات التهريب، وللأسف فإن الحمار حمل فعلا أثقالا ممنوعة كثيرة مثل المخدرات والسجائر وأيضا الأسلحة وفي كازمات الجماعات المسلحة كان الحمار أيضا ضحية هذه الأعمال باستعماله لنقل السلاح في جبال جيجل وياكوران وتلمسان فكان مساعدا للعديد من أفراد الجماعات المسلحة وهو الآن أيضا مساعدا لبعض رجالات القاعدة في بلاد المغرب إلى درجة‮ أن‮ حمارا‮ ظهر‮ في‮ صورة‮ قديمة‮ لأسامة‮ بن‮ لادن‮ زعيم‮ تنظيم‮ القاعدة‮.‬
مطلوب‮... منظمة‮ الرفق‮ بالحمار
ما الذي فعله هذا الحيوان الذي هو الآن في طريقه للانقراض في الجزائر، بالرغم من أن الخبراء يؤكدون أن أصله من دول المغرب العربي لا أحد يقول على الفرس أو الأسد أو الطير أو حتى الناموسة »حاشاك« ولكن الحمار المسكين تتم معامتله مثل القاذورات وهو ما جعله مهمشا حت ى أنه إذا أصيب بأي مرض يبقى من دون مداواة والأطباء البيطريون عندنا يقومون بمداواة الخروف والبقر والدجاج ولا أحد يجرهم لمداواة هذا الحيوان الصبور الذي عاش مع الجزائري منذ القدم ليلقى الآن النكران وعدم الاعتراف بتضحياته، ومعروف أن أكثر الأمم تاريخيا استعمالا للحمار هم الأمازيغيون وأيضا الأكراد، ولكن ظهور وسائل النقل الجديدة جعلت الحمار آخر ما تفكر فيه الشعوب حتى التي تأكل لحمه تراه غير مجدٍ إطلاق عكس البقرة التي تعطي الحليب الكثير واللحم الكثير ويمكن استعمال كل لحومها بما في ذلك »الرأس والأقدام«. وحسب آخر إحصاءات منظمة "الفاو" فلم يعد يوجد في العالم إلى 40 مليون حمار معظمها في الصين 8 ملايين وكانت الجزائر ضمن الدول الأولى ولكنها تدحرجت في المدة الأخيرة إلى المركز الأربعين بحوالي 100 ألف حمار فقط، وهذا عكس المغرب التي تتواجد في المركز الثامن بمليون حمار‮ وتونس‮ في‮ المركز‮ 27‮ بأزيد‮ من‮ 230‮ ألف‮ حمار،‮ مما‮ يعني‮ أن‮ الحمار‮ مهدد‮ بالانقراض‮ في‮ الجزائر‮ أكثر‮ من‮ بقية‮ الدولة‮ المغاربية‮. في فرنسا قامت الممثلة الشهيرة بريجيت باردو ومازالت بالدفاع عن كل الحيوانات خاصة الكلاب لكن لا أحد عندنا دافع عن الحمار الذي ساءت أحواله وقد ينقرض نهائيا كما انقرضت عدة حيوانات يشهد التاريخ أنها كانت موجودة في الجزائر مثل التماسيح والنمور والفهود.
أثمانه‮ في‮ الحضيض‮... والصينيون‮ هم‮ المستفيدون‮
كان وسيلة نقل ثم وسيلة فلاحة، وكان غالبية الشعب الجزائري يعيش في الأرياف والمناطق الجبلية وعندما نزحوا جماعات نحو المدينة نسوا قصة حبهم مع الحمار الذي بقي وحيدا كئيبا، وبمجرد أن نزح الصينيون وأصبحوا ثاني أكبر جالية في الجزائر حتى عاد الجزائريون إلى الحمار ولكن ليقدموه إلى الصينيين (لقمة) لذيذة، ورغم كل ذلك مازالت مدينتا قسنطينة والجزائر العاصمة تستعملانه في تنظيف الأزقة التركية مثل القصبة والسويقة فوحده، أي الحمار، قادر على نقل أطنان من الزبالة في الأماكن الوعرة والسلالم والخنادق الضيقة من دون كلل أو عدم رضا‮. ويجد‮ الصينيون‮ عندنا،‮ الذين‮ يأكلون‮ أيضا‮ لحم‮ القطط،‮ أنفسهم‮ في‮ راحلة‮ مادية،‮ فثمن‮ الحمار‮ يساوي‮ ثمن‮ كيلو‮ من‮ كبدة‮ البقر‮ أو‮ الخروف‮ وهو‮ ما‮ يعني‮ أكلا‮ كثيرا‮ بثمن‮ قليل‮. وتشكل الأحمرة خطرا محدقا على أصحاب السيارات في طرقاتنا، خاصة أن أي حادث يكون طرفا فيه الحمار هو بالتأكيد حادث مرور، الأحمرة المسكينة أصبحت من دون صاحب تهيم لوحدها في الجبال والبراري وتجد نفسها أحيانا في الطرقات فتتسبب في كوارث وتكون أيضا ضحية هذه الحواث المميتة‮ وكأن‮ الحمار‮ بخروجه‮ إلى‮ الطرقات‮ يحاول‮ الانتحار‮ أو‮ إيصال‮ رسالة‮ لأصحاب‮ السيارات‮ ليقول‮ لهم‮ إنه‮ كان‮ قبل‮ المرسيدس‮ والهامر‮ وغيرهما‮!‬
أول‮ رواية‮ في‮ التاريخ‮ في‮ الجزائر‮... "‬الجحش‮ الذهبي‮"
من الغرائب أن تحمل أول رواية في التاريخ البشري اسم »الجحش الذهبي" التي كتبها أبولينوس في الجزائر وتمت ترجمتها من الفرنسية بقلم أبو العيد دودو، وتؤكد هذه الرواية مدى احترام الجزائري منذ القدم للحمار لأن الرواية تمت كتابتها في منطقة مداوروش التابعة لولاية سوق أهراس، وزيارة خفيفة لهاته المنطقة تؤكد أن الحمار مازال له شأن كبير وبقي الحمار رمزا وعنوانا لكبار الروائيين والكتاب ومنهم توفيق الحكيم »حمار الحكيم« وأيضا الروائي الجزائري الشهيد رضا حوحو، والآن في غياب الرواية والشعر تحول الحمار إلى النكتة، إذ لم يتوقف التنكيل بالحمار الجزائري بالفعل فقط بل انتقل إلى التنكيت في الاتجاه السلبي كرمز للغباء ويقال إن البغل سئل عن أبيه فلم يقل الحمار وإنما أجاب »خالي العود« والمقصود هنا أن الفرس أحسن من الحمار... ويروى في زمة بداية الأزمة كيف استوقف رجال الجمارك الديك والحمار والكلب وهم يهمون للهروب من البلاد، فسألوهم عن سبب الفرار أو الهجرة فقال الديك إن الناس أصبحت تنام ولا تصحو فلم يعد من فائدة صياح الصبح. أما الحمار فقال إن استخدام آلات الحرث المتطورة جعلته معزولا بينما اعتبر الكلب دوره معدوما لأنه كان يحرس الناس من اللصوص‮ ولكن‮ الآن‮ أصبحوا‮ جميعا‮ لصوصا‮ فما‮ عاد‮ بالإمكان‮ حراستهم‮.‬ أخبار الحمار مازالت قائمة عندنا، وفي "الشروق اليومي" نقلنا عدة أخبار تؤكد أن »الحمار« مستغل بطريقة بشعة، فرجال الحدود في تبسة يوقفون كل أسبوع عشرات البغال والحمير وهي تنقل المازوت، كما ثارت معركة عروشية في بريكة بولاية باتنة سقط فيها 24 جريحا من بينهم 6 نساء‮ في‮ منتصف‮ جويلية‮ 2007‮ بعد‮ أن‮ دخل‮ حمار‮ عائلة‮ إلى‮ أرض‮ عائلة‮ أخرى‮ وتسبب‮ حمار‮ آخر‮ في‮ حادث‮ مميت‮ بخنشلة‮. الحمار‮ المذكور‮ في‮ القرآن‮ والذي‮ يشاع‮ أن‮ أصله‮ من‮ الجزائر‮ والذي‮ يحتضر‮ الآن‮ في‮ طريق‮ مأساوية‮ إلى‮ الإنقراض‮ والذي‮ نشتم‮ به‮ أعدائنا‮... هذا‮ الحمار‮ ألا‮ يحتاج‮ إلى‮ كلمة‮ طيبة‮ وذلك‮ أضعف‮ الإيمان؟‮!.
ناصر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kaid.djillali
مشرف مراقب
مشرف مراقب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2742
نقاط النشاط : 9158
تاريخ التسجيل : 23/02/2011


مُساهمةموضوع: رد: ملك جمال الحمير    السبت يوليو 07, 2012 10:39 pm

بارك الله فيك اخي الحاج على المعلومات الجديدة و التوضيح ننتظر الجديد.......شكرا و الف شكر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
السعيد55

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 317
نقاط النشاط : 2698
تاريخ التسجيل : 23/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: ملك جمال الحمير    الأحد يوليو 08, 2012 5:08 pm

باركالله فيك سي زيدوري على ما تفيدنا به باستمرار وجزاك عنا خير الجزاء
مشكووووووووووووووووور


أحبُّ مـكارمَ الأخلاق جَهدي *** وأكـره أن أَعـيب وأن أُعابا

وأصفح عن سِباب الناس حِلماً *** وشرُّ اللناس من يهوى السبابا


ومـن هـاب الرجـال تهيّبوه *** ومـن حقّر الرجالَ فلن يُهابا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملك جمال الحمير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة مواهب المستقبل  :: واحة الترفيه و التسلية و الألعاب :: قسم النكت و القصص الطريفة-
انتقل الى: